نسمات من طيبة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


لا اله الا الله سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم رسول الله
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
بسم الله الرحمن الرحيم{اَللَهُ لا إِلَهَ إلا هو اَلحي ُ القَيَوم لا تأخذه سِنَةٌ ولا نوْمٌ لَّهُ مَا فيِِ السَمَاوَاتِ وَمَا في اَلأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَينَ أَيدِيهِمْ ِوَمَا خَلْفَهم وَلا َيُحِيطُونَ بشَيءٍ مِنْ علمِهِ إِلاَ بِمَا شَآء وَسعَ كُرْسِيُّهُ السَمَاوَاتِ وَالأَرضِ وَلاَ يَؤُدُه حِفْظُهُمَا وَهُوَ العَليُّ العَظِيمُ} لا إِله إلا انت سبحانك ربى اني كنت من الظالمين - حسبى الله لا اله الا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالاسلام دينا ومحمد عليه افضل الصلاة والسلام نبيا - لا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغى لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد عليه افضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم

شاطر | 
 

 repent, come back

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحاجة
عضو برونزي
عضو برونزي
avatar

علم الدولة : جمهورية مصر العربية
انثى عدد الرسائل : 198
العمر : 61
الموقع : http://nasamat.ace.st
العمل/ : أخصائية حاسب آلى
تاريخ التسجيل : 28/08/2008

--
توقيت القاهرة:

مُساهمةموضوع: repent, come back   3/2/2010, 00:36

Praise be to Allah who made slaves of repentance for the righteous, prayer and peace be upon Almaboot mercy to the worlds of our Prophet Muhammad and his family and companions, and prayed for them until the Day of religion ...

These words picked fruit, leaves and arranged, and abhor Zahrha, a magnificent love and loyalty, honesty and fraternity are you, you, yes, you are loving message to loved ones, and brother to his brothers and I am longing and hope that you find acceptable, and issued plenty of you have, and that does not excuse us, we and that God protect us and you from the fire and admit us to Paradise ... Amen

Dear Valentines: searched and found many of us frequently complain about not continue to repent and suffer from the guilt of returning to again and wants the solution to this ... In order to so we decided to launch this series under the title (repent, come back) and we'll talk about the beginning of the definition with the conditions of repentance and why repent, repent, how has proved how to repent and what factors setback Will Allah accept my repentance with the frequency of guilt and other important issues.

Fattabona through this series, asking God to forgive us and write us increase our reward for He is Able to do that.

Start:


The Almtvkr An examination of the attributes of God and His names and Signs and Namaih gets his heart know the real Lord Rauf Rahim Ghafoor Him, and thus almost the soul to fly by the joy, hearts filled by the ANSA, is to know if the Lord Almighty merciful with slave and call him a weak comet Ireign that repent to the Knower of the Unseen, What a great blessing from the Lord of cream and merciful Creator, blessed us's amnesty, and Gshana Bhelmh and guided us and grant us success for reasons of repentance and Aloobp and return to the Almighty and Merciful God.

If you loved repentance is the beginning and end, beginning with the guidance and with the end of the seduction.

Ibn al-Qayyim said: "repentance first homes, and to bottom, the latest; not Evargah Al Salek, remains to the death, and traveled to another home traveled by; and Astsahbh with him and got him.

Repentance is the beginning and end of a person; and the need to ultimately necessary; also need to at the outset as well. "

How can a light for your heart, and purity for yourself, take your life to your true and permanent happiness with the permission of God Almighty.

So go ahead and ride rode together to the homes of those who pray and repent before it is too late and the descent of junction Killjoy groups and we do not know where tomorrow be home to the gardens of Paradise or to dig a pit of fire, and brightened brightened the end of his debut and the sincerity with God in the sincerity of his repentance and God was with him for good Ovgah Conclusion ..

Vqlha brother blessed me from the depths of your heart and spoken by the tongue and operate Jawarg Say it with me to fill you ...

((((( I am repentant, contrite Yes ))))) ...

Say it with me, but I am unrepentant unrepentant **** about what happened sincere Damat
This advice to the one who **** Ojtbhe fear Blaze launches Alzfrat


Not repent, as some think it is especially the people of sin, but both are general for all of us Almighty God said:

(Repent to God and all, O believers, that ye may prosper)

God said: (Your Lord for forgiveness and repent to him)

The talk in proper Trafalgar Muzani that the Messenger of God peace be upon him said: "O people, repent to God, I repent a hundred times a day."

This is God's prophet - peace be upon him - the day repent and seek forgiveness a hundred times!!

So what are we we are guilty of negligent?!

As you think about my brother in God in the morning every day in your pension and Allaah will increase in the world also thought to have turned back to God Amaadk module of the day, it wanted to travel to the place of lost luggage and Zadeh, complete the missing and the best thing is to repent and Taatvkdh Aloobp and make your job is concern! !
Cheb Vaqbih delay repentance, and is worse than a delay-Sheikh, God being my helper!!


Why talk about repentance




Watching the reality experienced by most of creation and the general public at a time when the numerous temptations and temptations, and spread its ugliest pictures, the easiest way possible to notice clearly forgotten a lot, and become aware about repentance, but believes that obedient to God Almighty fraction and a few for this huge number of people who are seduced by Vozagthm Odilthm their souls and from the right road!!

The heart and sad tears to the eye, although it considers ventured on the sanctity of the God of many Muslims .. With deep regret I have for many people are careless in sin has become so commonplace, but some of them openly and proud, there's no strength except in God.

Aestbrotha souls became angry with what those Iekaron Bari and irritating him, as if nothing had happened!! And complained to God!!

It is astounding that they hope to heaven they do not work do not seek it for reasons of rejoicing and celebrating ...


Up to the sin of sins and hope for .... Stairway to the heavens eternal bliss
We have learned out of the parents ...... Mlkutea Top of guilt and a


This was necessary to call on ourselves to enter all without exception to the open door Ovia obey the Almighty said: (and God wants you to repent, but those who follow their lusts, that great Tmillwa miles)

So go ahead and freshwater to the river this month, and singing to the kindergarten that do not fade Zahrha, to repent and Nwb and open a new page whiter than white by the bright deeds and acts of worship the Lord of heaven and earth, does not mean that the believer is not immune from sin, not free from slip and slip, and not in isolation from falling into sin was narrated that Abu Hurayrah may Allah be pleased with him said: The Messenger peace be upon him: "that, then I would not commit sin to God you went and came a people Ivenbaun, Vistghafron God will forgive them,"

Anas may Allah be pleased with him said: The Messenger of God peace be upon him: "Every son of Adam and the best mis-Ktaiin repent"

If you do not need to repent and slave but was unjust to himself, ignorant of the same ignorant of his Lord

Mujahid said - may God have mercy on him: - "Whoever does not repent every morning and evening is from the oppressors."

Says Ben Habib divorced - may God have mercy on him -: "The rights of God is greater than that by a person, but are repenters and contacted the repenters."

Ibn Rajab said: "It is becoming or has become a non-repentance for it is at risk, because he feared the God unrepentant, Faihcr in the company of oppressors, the Almighty said: (Whoever does not repent, they are the wrong-doers)

This is Ibn al-Qayyim said: "The Almighty said: (Whoever does not repent, they are the wrong-doers) section of people to the contrite and unjust, and then a third section at all, and sign the name of ((unfair)) to those who did not repent"

Ibn al-Qayyim: "Fmma should be noted that sin must not harm the harm in people's hearts as damage to physical toxins in different degrees of damage, and whether in this world and the Hereafter evil and disease but caused by sin"

* VIA gave himself did not unleash the Great Era Mannan?!

* How long you are floundering in the mud of vice and sin?!

* Is it not time after return to the Almighty God?!

* When are you going to wake up and Sakra's already Tntrah your sins and in the hands of your Lord?!

* When are you to know your destiny and your sin duel?!

Hey, you are weak creature Ulke sperm caster, and in your stomach and your other vessel for carrying the corpse of a dirty, so what you disobey God's poor!!

How do you know your sin of the duel!!

It is God who holds the mighty kingdom of the heavens and the earth!!

I am the King of kings is severe in punishment!!!

Says one predecessor: "Do not look to the small sin, but look at the [bone] of disobey"

He preached: "If you think people in the greatness of God, what disobeyed God Almighty."

How many guilty indulges in the mud of sin Vitoul insomnia and intense concern and steals sin and blues sin.

Vlthomps may Allaah bless you, night and day to bring you, including Ghaffar Aziz, the age folded quickly and go all times and was looking hard for Sunrise of hope, and Sobh shines new light of repentance and righteousness and guidance and turn



With (o and c) in repentance:



Does God accept the repentance of His slave when he repents and sins, even if he returned many times?

When to forgive God for His sin, if he repents and seeks forgiveness from sin and back and do the same sin again, then returned and ask forgiveness for sins, and after a period of guilt, the same So, I mean, is God forgive him, or that this is not true that God, especially if he returns to sin after the simple but does not leave for forgiveness?.

Praise be to God

Almighty God said: (and who, if they did obscene or wrong themselves remember Allah and ask forgiveness for their sins and forgive sins but God did not insist on knowing what they did. Such, the reward is forgiveness from their Lord, and Gardens underneath which rivers flow, yes wage workers) Al-Imran / 135, 136

Ibn Katheer said:

(And he did not insist on what they did and they know of any): repent of their sins and turn back to God soon not continue in sin and insist Mqlain them even repeat them repent from sin.

"Tafseer Ibn Katheer" (1 / 408).

Abu Huraira said: I heard the Prophet peace be upon him say: (if a slave commits a sin and said maybe he is guilty of sin, the Lord have I done wrong and might have said I was, said Lord, forgive me slave know that he has a Lord Who forgives sin and takes the forgiven servant and stayed away, God willing, then what a sin or guilty of sin, the Lord said I had sinned or another Vagfarh said slave know that he has a Lord Who forgives sin and takes the forgiven servant and stayed away what God is guilty of sin, then He may have said a sin and said: Lord, have I done wrong or said I was the last Vagfarh I said slave know that he has a Lord forgives sin and takes him to forgive Abdi three .... talk)
Narrated by al-Bukhaari (7507) and Muslim (2758).

The Pop nuclear - may God have mercy on him - on this hadeeth said: door "to accept the repentance of sins, although repeated sin and repentance."

He said in his commentary:

This issue made in the first book of repentance, and these conversations in the phenomenon of significance to them, and that if it happens once or guilt hundred thousand times or more, and repented at a time: his repentance is accepted, and fell into sin, even if he repents of all repentance and one after all: true repentance.

"Sharh Muslim" (17 / 75).

Ibn Rajab al-Hanbali:

He [Omar bin Abdul Aziz]: "O people, the pain of guilt, let him seek forgiveness of God and repent, the back let him seek forgiveness of God and repent, the back let him seek forgiveness and repent, for he is surrounded in the necks of the sins of men, but the loss to assert them."

The meaning of this: that a person must do what it as sin, as the Prophet peace be upon him: "The son of Adam his share of adultery, is aware that inevitably ... "But God has given people a way out of sin, and Mahah to repent and seek forgiveness, to do it get rid of the evil of sin, but if they persist in sin.

"'Uloom Provision" (1 / 165).

As God hates sin and guilt by threatening: it does not like slaves, despairing of His mercy the Almighty, He loves the sinner to seek His forgiveness and repent to him, and wished that if the devil is desperation and despair of a person to divert the sinner to repent and turn.

It was said to Hasan al-Basri: the shyness from one of the Lord to forgive his sins, and then back, then ask for forgiveness and then back? He said: "Dr. Satan if you nail this, so do not tire of asking for forgiveness. (Question and answer)

الترجمة للعربية
الحمد لله رب العالمين الذي جعل التوبة لعباده المتقين والصلاة والسلام على المعبوث رحمة للعالمين نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن صلى عليهم إلى يوم الدين ...

فهذه كلمات قطفت ثمرها،ورتبت ورقها،ونمقت زهرها، بحلة الحب والوفاء والصدق والإخاء فهي لكم أنتم ،، نعم أنتم فهي رسالة محب إلى أحبابه ،، وأخ إلى إخوانه وكلي شوق ورجاء أن تجد قبولاً، وصدراً رحباً عندكم ،وأن تكون حجة لنا لا علينا وأن يعيذنا الله وإياكم من النار ويدخلنا الجنة … اللهم آمين

أيها الأحبة : بحثت فوجدت الكثير منا يكثر الشكوى من عدم الاستمرار على التوبة ويتألم من عودتة للذنب مرة أخرى ويريد الحل لهذا ... فمن أجل ذلك قررنا اطلاق هذه السلسلة تحت عنوان ( اتوب واعود ) وسنتحدث فيها بدايه عن التعريف بالتوبة مع شروطها ولماذا اتوب وكيف اتوب وكيف اثبت على التوبة وما هو عوامل الانتكاسه وهل يقبل الله توبتى مع تكرار الذنب وغيرها من المسائل الهامة .

فتابعونا من خلال هذه السلسلة سائلين الله ان ان يغفر لنا ويكتب لنا اجرنا انه ولى ذلك والقادر عليه.

بــــــــــــــــدايـــــــــــــــــــــة:


إن المتفكر والمتأمل في صفات الله وأسمائه وآلائه ونعمائه يحصل له في قلبه معرفة حقيقية بالرب الرحيم الرؤوف الغفور سبحانه ،وإن مما تكاد النفوس أن تطير به فرحاً ، وتمتلئ القلوب به أنساً ، هو معرفة حال الرب سبحانه الرحمن الرحيم مع عبده الضعيف المذنب يدعوه ويرجيه إلى أن يتوب إلى علام الغيوب،فيا له من فضلٍ عظيمٍ من ربٍّ كريم وخَالقٍ رَحيم، أكرَمَنا بعفوِه ، وغَشَّانا بحِلمِه وهدانا ووفقنا لأسباب التوبة والأوبة والرجوع إلى التواب الرحيم سبحانه وتعالى .

أذاً أيها الأحبة التوبة هي البداية والنهاية ، بداية مع الهداية ونهاية مع الغواية .

يقول ابن القيم رحمة الله : " التوبة أول المنازل ،وأوسطها ، وآخرها؛فلا يفارقه العبد السالك، ولا يزال فيه إلى الممات ، وإن ارتحل إلى منزل آخر ارتحل به ؛ واستصحبه معه ونزل به .

فالتوبة هي بداية العبد ونهايته ؛ وحاجته إليها في النهاية ضرورية ؛كما أن حاجته إليها في البداية كذلك " .

كيف لا وهي نور لقلبك، وطهارة لنفسك، تأخذ بك إلى حياتك الحقة، وسعادتك الدائمة بإذن الله عز وجل .

فهيا معاً نركب ركب المستغفرين إلى ديار التائبين قبل فوات الأوان ونزول مفرق الجماعات وهادم اللذات فلا ندري أين غداً تكون الدار إلى روضة من رياض الجنان أو إلى حفرة من حفر النيران ومن أشرقت له بدايته أشرقت نهايته ومن صدق مع الله في توبته صدق الله معه ووفقه لحسن الخاتمة ..

فقلها أخي المبارك معي من أعماقِ قلبك وينطق بها لسانك وتعمل بها جوارحك قلها معي بملء فيك ...

((((( أنا تائب ،، نعم تائب ))))) ...

قلها معي أنا تائبٌ بل نادمٌ **** عما جرى بصادق الدمعات
تلك النصيحة أجتبيها للذي **** يخشى سعيراً تطلق الزفرات


وليست التوبة كما يظن البعض أنها خاصة بأهل المعاصي كلا بل هي عامة لنا جميعاً قال الله تعالى :

{ َتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }

وقال الله تعالى:{ اسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ }

وجاء في الصحيح من حديث الأغر المزني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :" يا أيها الناس توبوا إلى الله فإني أتوب في اليوم مائة مرة " .

هذا نبي الله - عليه السلام - يتوب في اليوم ويستغفر مائة مرة !!

فكيف بنا نحن المقصرين المذنبين ؟!

فكما أنك أخي في الله تفكر في صباح كل يوم في معاشك وزادك في الدنيا فكر أيضاً في رجوعك إلى الله تعالى فتزود ليوم معادك ، فإن من أراد السفر إلى مكان تفقد متاعه وزاده ،فأكمل الناقص ، وخير ما تتفقده هي التوبة والأوبة وتجعلها هي شغلك الشاغل !!
فقبيحُ بالشاب تأخير التوبة ، وأقبح منه تأخير الشيخ لها، والله المستعان !!


لماذا الحديث عن التوبة




إن المتأمل للواقع الذي يعيشه أكثر الخلق وعامة الناس في زمن كثرت فيه الفتن والمغريات وانتشرت بأبشع الصور، وأسهل السبل، يلحظ وبجلاء تناسي الكثير، وغفلتهم عن التوبة،بل ترى أن الطائعين لله عز وجل نزرٌ يسير وعدد قليل مقابل هذا الكم الهائل من البشر الذين أغوتهم نفوسهم فأزاغتهم وأضلتهم عن الطريق المستقيم !!

و إن القلب ليحزن وإن العين لتدمع ، لما تراه من الاجتراء على حرمات الله من كثير من المسلمين .. مع الأسف الشديد أجل لقد تساهل الكثيرون في المعصية حتى أصبحت أمراًَ عادياً بل إن منهم من يجاهر بها ويفتخر ولا حول ولا قوة إلا بالله .

استبرأتها نفوسهم فأصبح أولئك يعاقرون ما يسخط الباري ويغضبه وكأن شيئاً لم يكن !! وإلى الله المشتكى !!

والعجب أنهم يرجون الجنة ولا يعملون لها ولا يسعون لأسبابها والله المستعان ...


تـصل الذنوب إلى الذنوب وترتجى .... درج الجـنان لـدى النعيم الخالدِ
ولـقد عـلمنا أُخرج الأبوين ...... من مـلكوتها الأعـلى بـذنب واحدِ


لهذا كان لزاماً أن ندعوا لأنفسنا للولوج جميعاً بلا استثناء إلى أفياء الطاعة الباب المفتوح قال تعالىSadوَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلاً عَظِيما)

فهيا إلى النهر العذب الجاري ، وإلى الروضة الغناء التي لا يذبل زهرها ، إلى أن نتوب ونؤب ونفتح صفحة جديدة ناصعة البياض مشرقة بفعل الطاعات والقربات لرب الأرض والسموات ، ولا يـعني هـذا أن المـؤمن ليس معصوم من الخطيئة ، وليس في منأى عن الهفوة والزلة ، وليس في معزلٍ عن الوقوع في الذنب فعن أبي هريرة رضى الله عنة قال : قال رسول صلى الله علية وسلم :" والذي نفسي بيده لو لم تذنبوا لذهب الله بكم ولجاء بقوم يذنبون ، فيستغفرون الله فيغفر لهم "

وعن أنس رضى الله عنة قال : قال رسول الله صلى الله علية وسلم :" كل ابني آدم خطاء وخير الخطائين التوابين "

إذاً لا بد للعبد من التوبة وإلا كان ظالماً لنفسه ، جاهلاً لنفسه جاهلاً بربه

قال مجاهد - رحمه الله - : " مَنْ لم يتب كل صباح ومساء فهو من الظالمين " .

ويقول طلق بن حبيب - رحمه الله- : "إن حقوق الله أعظم من أن يقوم بها العبد ولكن أصبحُوا تائبين وأمسوُا تائبين ".

ويقول ابن رجب : " فمن أصبح أو أمسى على غير توبة فهو على خطر ، لأنه يخشى أن يلقى الله غير تائب ، فيحشر في زمرة الظالمين قال تعالى :{مَن لَّمْ يَتُبْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ }

ولهذا قال ابن القيم:" قال تعالى :{ مَن لَّمْ يَتُبْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ } قسم العباد إلى تائب وظالم ، وما ثمَّّ قسم ثالث البتة، وأوقع اسم (( الظالم )) على من لم يتب "

يقول ابن القيم : " فمما ينبغي أن يعلم أن الذنوب والمعاصي تضر ولا بد وإن ضررها في القلوب كضرر السموم في الأبدان على اختلاف درجاتها في الضرر ، وهل في الدنيا والآخرة شر وداء إلا سببه الذنوب والمعاصي "

* فيا من أطلق لنفسه العنان ولم يرع العظيم المنان ؟!

* إلى متى وأنت تتخبط في وحل الرذيلة والمعصية ؟!

* ألم يحن بعد وقت الرجوع إلى الله تبارك وتعالى ؟!

* أما آن لك أن تفيق من غفلتك وسكرة ذنبك وتنطرح بين يدي مولاك ؟!

* أما آن لك أن تعرف قدرك ومن تبارز بذنبك ؟!

فأنت يا هذا مخلوقٌ ضعيف أولك نطفة مذره ، وفي بطنك تحمل العذره وآخرك جيفة قذره ، فعلى ماذا تعصى الله يا مسكين !!

وهل عرفت من تبارز بذنبك !!

إنه الله الجبار الذي بيده ملكوت السموات والأرض !!

ملك الملوك ذو الطول شديد العقاب !!!

ويقول أحد السلف : " لا تنظر إلى صغر الخطيئة ولكن انظر إلى [عظمة] من عصيت "

وقال بشر : " لو تفكر الناس في عظمة الله ، ما عصوا الله عز وجل " .

فكم من مذنبٍ ينغمس في وحل المعاصي فيطول أرقه ويشتد قلقهُ ويكتوي بنار المعصية وكآبة الخطيئة.

فلتمس يا رعاك الله ساعات الليل والنهار بما يقربك إلى العزيز الغفار فإن الأعمار تطوى سريعاً والأوقات تمضي جميعاً, فبحث جاهداً عن إشراقة أمل ،وصبحٍ جديد يشرق بنور التوبة والاستقامة والهداية والإنابة



ومع ( س و ج ) فى التوبة :



هل يقبل الله توبة العبد كلما أذنب وتاب حتى لو عاد مرات كثيرة ؟

إلى متى يغفر الله تعالى لعبده الذنب ، فإذا تاب واستغفر من ذنبه وعاد وفعل نفس الذنب مرة أخرى ثم عاد واستغفر وأذنب بعد فترة نفس الذنب وهكذا ، أقصد هل الله تعالى يغفر له أم أن ذلك يعد أنه لم يصدق الله تعالى ، خصوصا إذا عاد للذنب بعد فترة بسيطة لكنه لا يترك الاستغفار ؟.

الحمد لله

قال الله تعالى : ( وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ . أُولَئِكَ جَزَاؤُهُمْ مَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ ) آل عمران/135 ، 136

قال ابن كثير :

وقوله { ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون } أي : تابوا من ذنوبهم ورجعوا إلى الله عن قريب ولم يستمروا على المعصية ويصروا مقلعين عنها ولو تكرر منهم الذنب تابوا منه .

" تفسير ابن كثير " ( 1 / 408 ) .

عن أبي هُرَيْرَةَ قَالَ سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يقول : ( إِنَّ عَبْدًا أَصَابَ ذَنْبًا وَرُبَّمَا قَالَ أَذْنَبَ ذَنْبًا فَقَالَ رَبِّ أَذْنَبْتُ وَرُبَّمَا قَالَ أَصَبْتُ فَاغْفِرْ لِي فَقَالَ رَبُّهُ أَعَلِمَ عَبْدِي أَنَّ لَهُ رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ وَيَأْخُذُ بِهِ غَفَرْتُ لِعَبْدِي ثُمَّ مَكَثَ مَا شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ أَصَابَ ذَنْبًا أَوْ أَذْنَبَ ذَنْبًا فَقَالَ رَبِّ أَذْنَبْتُ أَوْ أَصَبْتُ آخَرَ فَاغْفِرْهُ فَقَالَ أَعَلِمَ عَبْدِي أَنَّ لَهُ رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ وَيَأْخُذُ بِهِ غَفَرْتُ لِعَبْدِي ثُمَّ مَكَثَ مَا شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ أَذْنَبَ ذَنْبًا وَرُبَّمَا قَالَ أَصَابَ ذَنْبًا قَالَ قَالَ رَبِّ أَصَبْتُ أَوْ قَالَ أَذْنَبْتُ آخَرَ فَاغْفِرْهُ لِي فَقَالَ أَعَلِمَ عَبْدِي أَنَّ لَهُ رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ وَيَأْخُذُ بِهِ غَفَرْتُ لِعَبْدِي ثَلاثًا ....الحديث )
رواه البخاري (7507) ومسلم ( 2758 ) .

وقد بوَّب النووي – رحمه الله – على هذا الحديث قوله : باب " قبول التوبة من الذنوب وإن تكررت الذنوب والتوبة " .

وقال في شرحه :

هذه المسألة تقدمت في أول كتاب التوبة , وهذه الأحاديث ظاهرة في الدلالة لها , وأنه لو تكرر الذنب مائة مرة أو ألف مرة أو أكثر , وتاب في كل مرة : قبلت توبته , وسقطت ذنوبه , ولو تاب عن الجميع توبة واحدة بعد جميعها : صحت توبته .

" شرح مسلم " ( 17 / 75 ) .

وقال ابن رجب الحنبلي :

قال [ عمر بن عبد العزيز ] : " أيها الناس مَن ألمَّ بذنبٍ فليستغفر الله وليتب ، فإن عاد فليستغفر الله وليتب ، فإن عاد فليستغفر وليتب ، فإنما هي خطايا مطوَّقة في أعناق الرجال ، وإن الهلاك في الإصرار عليها " .

ومعنى هذا : أن العبد لا بد أن يفعل ما قدِّر عليه من الذنوب ، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : كُتب على ابن آدم حظه من الزنا فهو مدرك ذلك لا محالة ... " ولكن الله جعل للعبد مخرجاً مما وقع فيه من الذنوب ، ومحاه بالتوبة والاستغفار ، فإن فعل فقد تخلص من شر الذنوب ، وإن أصر على الذنب هلك .

" جامع العلوم الحِكَم " ( 1 / 165 ) .

وكما يُبغض الله تعالى المعصية ويتوعد عليها بالذنب : فإنه لا يحب أن يقنط عباده من رحمته عز وجل ، وهو يحب أن يستغفره العاصي ويتوب إليه ، ويود الشيطان أن لو يقع يأس وقنوط من العبد العاصي حتى يصده عن التوبة والإنابة .

قيل للحسن البصري : ألا يستحيى أحدنا من ربه يستغفر من ذنوبه ثم يعود ، ثم يستغفر ثم يعود ؟ فقال : ود الشيطان لو ظفر منكم بهذا ، فلا تملُّوا من الاستغفار .( سؤال وجواب )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: repent, come back   3/2/2010, 08:28

thank you
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
lolo
عضو برونزي
عضو برونزي


علم الدولة : جمهورية مصر العربية
انثى عدد الرسائل : 250
تاريخ التسجيل : 18/09/2011

مُساهمةموضوع: رد: repent, come back   6/12/2013, 13:49

شكرا .. جزاكى الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
repent, come back
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» Differentiation betwn Milwaukee and Boston braces regarding treatment of scoliosis

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نسمات من طيبة :: ISALAM IN ENGLISH :: ISALAM IN ENGLISH-
انتقل الى: